رؤية عن الحكي: ماذا يعني ولماذا

الخميس 30 آب (أغسطس) 2012

اعتبرت نظرة للدراسات النسوية منذ البداية أن الحكي وسيلة للتعبير الشخصي عن القضايا المحيطة بنا بشكل عام وقضايا "التابوهات" بشكل خاص، وإيمانا بالدور الذي يلعبه مفهوم المساحات الآمنة ومعايير الخصوصية التي تحفظها جلسات الحكي أصبحت جلسات الحكي تأخذ حيذ كبير في الورش والفعاليات المختلفة التي قامت بها نظرة.

وكانت البادية الأولى في فبراير 2012 لـ "سلسلة جلسات الحكي" مع "مبادرة كوميكس نسوي - النسويات ما بيخوفوش" من خلال إطلاق دعوات مفتوحة للمشاركة في جلسات حكي عن النسوية من أجل مناقشة واكتشاف جوانب مختلفة عن الموضوع من خلال تجاربنا وإشكالياتنا مع الفكرة النسوية ومنظورها.

واعتمدت الدعوات لأمسيات الحكي على طرح أسئلة وعبارات مختلفة عن النسوية نابعة من أذهان وتصورات من شاركوا فيها، فعلى سبيل المثال كانت إحدى الدعوات:

"بتخوف؟ بتكره الرجالة؟ شعرها منكوش وعصبية؟ شايفة كل حاجة مزعجة؟؟ أو يمكن ببساطة بني أدمات وبني ادمين بيشوفوا الدنيا بشكل مختلف شوية؟، فكرتهم ان الست مش مواطن درجة تانية؟؟ يمكن ويمكن"

وساهمت مضمون المناقشات والتجارب في جلسات الحكي في التحضير لكوميكس يناقش قضايا النسوية، واستمرت الأمسيات بشكل أسبوعي لمدة شهر.

ومع نهاية شهر حكي الكوميكس "كوميكس نسوي - النسويات ما بيخوفوش" بدأنا ننظر للحكي كمساحة دائمة تتعدى حيز الفكرة الواحدة أو الهدف المحدد لتطور مع المشاركين، الذين اختلفوا من لقاء لآخر ومن تجربة لأخرى، أفكار ومواضيع وأطر.

ومن هنا انطلقت سلسلة "نحكي لنحيا - جلسات حكي وفضفضة" وكانت القواعد الأساسية لجلسات الحكي قائمة على مفاهيم الخصوصية، التقبل وعدم إصدار الأحكام حتى تتحرك الجلسات بشكل تلقائي بدون قيود، وكانت الدعوة من جهة أخرى تؤكد على فكرة الإبداع والمشاركة في خلق المساحات التي يهدف لها الحكي: "وفى كل لقاء سنختار طريقة جديدة للحكي الذي من خلاله سنخلق مساحات وإمكانات إبداعية جديدة. إحكي علشان تثبت وجودك، إحكي علشان تعيش، إحكي علشان تشوف عالمك متجسد فى عيون اللى بيسمعوك. نحكي، نتصالح، نغضب، نبدع ونبتكر".

وفي هذا السياق بدئنا عقد أشكال أخرى من الحكي حيث كانت جلسة 27 يونيو 2012 من نحكي لنحيا عبارة عن عرض فيلم وفضفضة حيث كان الحكي بصور تلاقت مع تجاربنا المتعددة والمتنوعة، ومازالت سلسلة "نحكي لنحيا - جلسات حكي وفضفضة" مستمرة بشكل نصف شهري منذ ان بدأت في أبريل 2012.

ومع استمرار سلسلة الحكي باختلاف أشكالها وأنواعها نتمنى أن نستطيع اكتشاف أشكال تعبير مختلفة لنطق العنان لخيالنا للحكي من خلالها كالتعبير بالرسم أو الغناء لما يدور بداخلنا.

Tejiendo Redes.
C/ Hermanos García Noblejas, 41, 8º. 28037 - MADRID.
Tlf: 91 4084112 Fax: 91 408 70 47. Email: comunicacion@fidc.gloobal.net

SPIP |